WISE WISE WISE WISE WISE WISE WISE WISE
WISE Muslim Women: About WISE

مجلس الشورى

الرؤية والرسالة والأهداف

انناننا ، نساء وايز (مبادرة المرأة المسلمة للروحانية والمساواة) ، نٌّعلن المساواة بين الجنسين لتكون جزءا لا يتجزأ من العقيدة الإسلامية. وبصفتنا مسلمات ، نؤكد اقتناعنا بأن المرأة المسلمة تستحق الاحترام والكرامة ، وبصفتها القانونية كفرد و كائن روحي وشخص اجتماعي ووكيل مسؤول ومواطن حر وعبد لله ، فأنها تحصل على الحقوق الأساسية المتساوية من أجل ممارسة قدراتها ومواهبها في جميع مجالات النشاط البشري. و فضلا عن ذلك ، فأننا نّصر على أن تكون هذه الحقوق جزءا لا يتجزأ من القرآن و أهداف الشريعة الستة : حماية وتعزيز الدين والحياة (النفس) والعقل والأسرة (النسل) والثروة (المال) والكرامة (العرض.

ونحن ، (مبادرة المرأة المسلمة للروحانية والمساواة) نتحمل مسؤوليتنا الجماعية والفردية في العمل من أجل بناء حركة تغيير موحدة للمرأة المسلمة – تدفعنا الرحمة والعدالة - التي تمكّن المرأة المسلمة من تحقيق كامل إمكاناتها كفرد و ضمن العلاقة مع الأسرة و المجتمع والأمة والعالم.

الرؤية
لخلق فضاء يمكن للمرأة المسلمة فيه إجراء حوار ونقاش والتعاون في القضايا الملحة المتعلقة بالعدالة الاجتماعية من أجل تطبيق إسلام أخلاقي مؤيد للعدالة والمساواة بصورة فعَالة.

الرسالة
ليكون بمثابة مجلس عالمي وشامل للنساء المسلمات العالمات والناشطات والمتخصصات من شأنه أن :

  • يتعامل مع قضايا الظلم الاجتماعي ضد المرأة المسلمة من خلال المراجعة والتفسيرات النقدية للنصوص والممارسات القانونية والدينية ؛
  • ينشر هذه التفسيرات في جميع أنحاء العالم ، وعبر القيام بذلك ، يتم إعادة تأسيس سلطة المرأة في الخطاب الديني ؛
  • يَمكن المرأة من اتخاذ خيارات كريمة ومستقلة على النحو الذي تؤيده التعددية الكامنة في الإسلام ؛
  • وضع مجموعة متنوعة من البرامج التدريبية المكثفة ، سواء على المدى القصير أو المدى الطويل ، من أجل تزويد النساء بالخبرة في التقاليد الإسلامية القانونية والأخلاقية.

الأهداف الأساسية
سيقوم المجلس بتلبية الاحتياجات الأربعة الأساسية لمجتمع WISE ونساءه المسلمات ، والمجتمع ككل عبر :

  1. تثقيف النساء والرجال ، المسلمين وغير المسلمين ، على مبادئ المساواة بين الجنسين والعدالة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في الإسلام.
  2. الطعن في صحة التفسيرات التعسفية في القانون والنصوص الإسلامية الأساسية من خلال تقديم التحليلات التي هي في الوقت نفسه ممتثلة للفقه الإسلامي ورؤية تمكين المرأة.
  3. توظيف خبرة واسعة في الموروث القانوني الإسلامي والعلوم الإنسانية والاجتماعية ، والسياقات المحلية من اجل التواصل مع وتطبيق الموروث القانوني الإسلامي على القضايا الأكثر إلحاحا التي تواجه المرأة المسلم اليوم ، ووضع استراتيجيات لخلق تغيير اجتماعي بناء.
  4. . الترويج لمواقف المجلس و المعرفة الدينية لأعضائه عبر وسائل الإعلام العالمية

الخلفية اعلى الصفح

يخلق مجلس الشورى فضاءاً يمكن للمرأة المسلمة فيه إجراء حوار ونقاش والتعاون في القضايا الملحة المتعلقة بالعدالة الاجتماعية من أجل تطبيق إسلام أخلاقي مؤيد للعدالة والمساواة بصورة فعَالة . متكوناً من النساء المسلمات العالمات والناشطات ، ويهدف المجلس إلى تعزيز مساواة المرأة المسلمة عن طريق إجراء البحوث ، وطرح المواقف الإسلامية بشأن القضايا ذات الأهمية ونشر هذه المعلومات عبر وسائل الإعلام وشبكة WISE ، وإذ يعمل في إطار العدل ، يخلق مجلس الشورى في WISE مساحة مهمة للغاية المعرفة الدينية والنشاط الذي يسهم في نضال المرأة المسلمة من أجل العدالة ورؤية واسعة للعمل في الأماكن العامة.

ينشئ المجلس علاقات تواصل مع ويعزز عمل المرأة المسلمة الذي تعبَر عنه لغة القانون الإسلامي و تتمكن من توصيل مطالبها المتعلقة بحقوق المرأة في إطار إسلامي . من أجل زيادة تأثير وفعالية هذه الجهود النسائية ، يقوم المجلس بدور المنظم عبر توفير الأطار المؤسساتي للمكانة العلمية والنشاط ، ويقوم عبر تحويل الأبحاث المعقدة و الدقيقة إلى أشكال مبسطة يسهل نشرها عبر شبكته الواسعة ، على إعطاء العمل الحالي أطاراً أوسع عبر الحكومات ووسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية.

بالاعتماد على خبرة أعضائه في كل من الفقه الإسلامي ومجالات مثل التاريخ والعلوم السياسية و علم الإِلهِيَّات وعلم الاجتماع والفنون ، سيقوم المجلس بإصدار آراء مطَلعة مستندة على أساس ديني حول القضايا الخلافية ذات الأهمية الخاصة بالنسبة لحياة المراة المسلمة الشخصية والعائلية والمجتمعية. عبر الدعوة إلى مفهوم بنَاء لمكانة وحقوق ومسؤوليات المرأة ، ستعمل هذه الآراء كبدائل مشروعة للحجج الدينية القمعية ، وبالتالي فإن المجلس يوفر لأعضاء مجتمع WISE وللمسلمين وغير المسلمين في العالم معلومات شاملة وتحليل حيوي مشتق من الشريعة الإسلامية وغيرها من مجالات المعرفة الدينية، فضلا عن اقتراح استراتيجيات تفعَل التغيير الأيجابي والسليم.

وفضلا عن ذلك ، ومن أجل توسيع قدرة المرأة على الكلام في إطار قانوني إسلامي ، سوف ينشئ المجلس مجموعة متنوعة من البرامج التدريبية حول الموروث القانوني الإسلامي وخلق جمهور أنتقادي من النساء المسلمات المتأهبات للدعوة على نحو أكثر فعالية في مجتمعاتهن.

التاريخ اعلى الصفح

نوفمبر 2006 : خلال مؤتمر WISE 2006 ، أعربت النساء فيWISE عن شعورهن بالإحباط إزاء عدم مشاركة المرأة في نقاشاتهن حول الشريعة الإسلامية ، فجرى خلال أحدى ورشات عمل المؤتمر تقسيم الحضور حسب المنطقة وطلب منهم اقتراح أهداف أساسية وهيكل لهيئة قادرة على تلبية هذه الحاجة ، فطرحوا توصياتهم بانشاء مجلس شورى عالمي لجميع النساء.

يوليو 2007 : راجع عدد من أعضاء WISE توصيات المشاركين واراءهم التي قدموها في 2006 وناقشوا الأهداف الجوهرية لمجلس الشورى ووضعوا الخطوط العريضة لعملية إنشائه ، فحددوا ، على سبيل المثال ، المجلس الهياكل التنظيمية والتشغيلية والبرامجية الأساسية للمجلس وكذلك مبدأ التعاون بين الباحث والناشط.

فبراير 2008 : اجتمع أعضاء مجلس الشورى من أجل وضع الصيغة النهائية لرؤية ورسالة وأهداف للمجلس ، وتحديد شكله التنظيمي وهيكله التشغيلي ، فضلا عن الشروع بالتحضيرلمشروعه الأول.

ديسمبر 2008 : بعد اقتراع مجتمع WISE العالمي على المسألة أو المسائل التي يرغب مجلس الشورى بدراستها (استرعى كل من السلطة الدينية والعنف المنزلي اهتماما متساوياً) ، حدد أعضاء المجلس المشروع الأولي وهو " الجهاد ضد العنف" حيث ستتطرق هذه الدراسة ، التي جمعت بين التطرف العنيف والعنف المنزلي ، الى السلطة الدينية للمرأة المسلمة عبر معالجة قضية اجتماعية مهمة للغاية.

مارس 2009 : البناء على اجتماع شهر ديسمبر ، يُعرف أعضاء مجلس الشورى مشروع "الجهاد ضد العنف" بصورة أعمق ، بما في ذلك وضع الخطوط العامة لعمليات وأبحاث المجلس وتحديد مسؤوليات أعضاء المجلس والشروع بالعمل الإولي على المشروع.

يوليو 2009 : في مؤتمر WISE العالمي لعام 2009 ، جرى تقديم بيان رؤية ورسالة وأهداف المجلس وأطلاق مشروع "الجهاد ضد العنف" ثم تلته دورات المتابعة مع مجتمع WISE.

يونيو 2010 : في جلسة مجلس الشورى لعام 2010 أعاد المجلس التطرق الى رؤيته ورسالته وأهدافه ووضع معالجات لتوسيع العضوية وكتابة البيان والنظر في انضمام اعضاء في مؤتمر وايز لعام 2009 للمجلس وتوسيع عضويته على الصعيد العالمي عن طريق التصويت المفتوح ، كما أختار المجلس أيضا تحديد مسائل ذات أهمية بالغة وهي : "ختان الأناث" و "تبني ورعاية الأيتام" و "قيادة المرأة الدينية" و "جرائم الشرف والقتل" و"وصمة العار وتجريم ضحايا الاغتصاب " و زواج الطفل " و " التعليم".

استعرض المجلس مشروع المناهج الدراسية لبرنامج تدريب المفتيات وقدم توصيات لتطويرها ومن المقرر ان تُقدم الخطة في مؤتمر WISE العالمي عام 2010.

الأعضاء اعلى الصفح

Recommend Talent

عفراء الجلبي
إن عفراء الجلبي هي صحافية عربية- كندية وداعية سلام تعمل حاليا على نيل درجة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية من جامعة كاليفورنيا.

عائشة رافع
(ESSCR) إن عائشة رافع هي الرئيسة المشاركة في جماعة المرأة في الجمعية المصرية للبحوث الروحية والثقافية.

أسما أفسارالدين
إن أسما أفسارالدين أستاذة الدراسات الإسلامية في قسم لغات وثقافات الشرق الادنى في جامعة إنديانا في بلومينغتون ورئيسة مجلس إدارة مركز دراسة الإسلام والديمقراطية في واشنطن العاصمة.

كمايلا هلمنسكي
ومقرها في ولاية عتبة مجتمع إن كمايلا آدمز هلمنسكي هي المديرة المشاركة والمؤسسة المشاركة لجمعية كاليفورنيا.

فاميلي ارسلان
إن فاميلي ارسلان محامية في لاهاي تدير شركتها الخاصة وهي شركة محامي ارسلان ، المتخصصة في قضايا الأسرة والهجرة والعمل والأسكان والتأمينات الاجتماعية وقضايا العقوبات.

فارحين سيد كابرا
محامية في الهند منذ عام 2001 وقد عملت في مجال حقوق الإنسان على نطاق واسع مع التركيز إن فارحين سيد كابرا مع التركيز بشكل رئيسي على حقوق المرأة.

جونكا أيدين
إن جونكا أيدين هي نائبة رئيس اتحاد علماء الدين المسلمين والباحثين في الدين الإسلامي.

حميرة زياد
إن حميرة زياد أستاذة مساعدة في الدين في كلية ترينيتي ، حيث تدرس مقررات عن الإسلام.

ليلى آل زويني
ولدت ليلى الزوينيا في هولندا لأم هولندية وأب عراقي و تحمل درجة الماجستير في اللغة العربية والدراسات الإسلامية من جامعة لندن في كلية الدراسات الشرقية والأفريقية) ، والقانون من جامعة ليدن في هولندا.

ليسا مسعودة العاميه
ALCAP إن ليسا مسعودة العاميه مديرة برنامج والمؤسس المشارك اناس الحق في بانسامورو والشريك في المكاتب القانونية حيث تعالج قضايا الحقوق المدنية وقانون الأسرة والشريعة الإسلامية والقانون الجنائي وقانون الانتخابات والإصلاح الزراعي وقانون حقوق الإنسان والدعوة و أنواع أخرى من القانون .

لالاه بختيار
إن لالاه بختيار هي عالمة في القرآن وعالمة نفس ، وهي أول امرأة أميركية تترجم القرآن.

ليفيا اسكندرا
إن ليفيا اسكندر هي المؤسس المشارك و أول منسق عام وحاليا المديرة الدولية لمركز التعافي من الصدمات والتدخل النفسي الاجتماعي ، في إندونيسي PULIH.

مارغو بدران
إن مارغو بدران باحثة متخصصة في دراسة المرأة والنوع الجنسي في المجتمعات المسلمة.

نادية السقاف
إن نادية السقاف رئيسة تحرير صحيفة يمن تايمز منذ عام 2005. ولها خبرة في قضايا التنمية والنوع الجنسي والإعلام في الشرق الأوسط و اليمن بصورة خاصة.

نيفا صولاك
إن نيفا صولاك محامية السياسة العامة ومتدربة سابقة في مركز ل الدراسات الإسلامية في اسطنبول و تكتب حول مسائل إسلامية مختلفة.

نيفين رضا
إن نبفبن رضا مرشحة للدكتوراه في جامعة تورنتو للتخصص في القرآن الكريم و في اللغة العربية و الفكر الإسلامي والعبرية التوراتية.

سامينا بشير
سامينا بشير أستاذ مساعد وتتولى للفترة الثانية إدارة كلية الشريعة والقانون في الجامعة الإسلامية الدولية في إسلام أباد.

سانتانينا رسول
تترأس رسول تيلا سانتانينا مؤسسة وشركة ماكباسا كيتا المكرسة للترويج لمحو الأمية والتمكين الاقتصادي والدعوة للسلام.

ستي مصداح موليا
حيث تمارس التدريس منذ 2003 (LIPI) إن ستي مصداح موليا أستاذة باحثة في المعهد الإندونيسي للعلوم

صوفيا عبدي نور
إن صوفيا عبدي نور هي عضوة في البرلمان العاشر في كينيا

سمبل علي كرامالي
إن سمبل علي كرامالي كاتبة ومحامية تحمل درجة عليا في الشريعة الإسلامية

تسنيم احمر
Uks Research Centre إن تسنيم احمر مديرة مركز وهي منظمة بالدفاع عن ومراقبة وسائل الاعلام في إسلام أباد في باكستان

طيبة تايلور
إن الطيبة تايلور هي رئيس تحرير والمؤسسة لمجلة عزيزة ، وهي مجلة تسلط الضوء على الإنجازات التي حققتها المرأة المسلمة .

يمينة ميرمر
إن يمينة ميرمر أستاذة مشاركة في الدراسات الإسلامية في في كلية قرطاج (ولاية ويسكونسن ، الولايات المتحدة). وهي خبيرة في مجال الدراسات القرآنية والفقه الإسلامي ، فضلا عن الدين والعلم .

زيبا مير - حسيني
إن زيبا مير حسيني عالمة في الانثروبولوجيا القانونية و متخصصة في القانون الإسلامية والنوع الجنسي والتنمية.

”الجهاد ضد العنف“اعلى الصفح

العنف ظاهرة بشرية موجود عبر مختلف الثقافات والطوائف الدينية ولا يزال واقعا ماثلا على الدوام في حياة الملايين من المسلمين مانعاً مجتمعات بأكملها من الأزدهار في المجالات الدينية والثقافية والسياسية والاقتصادية. يدمر العنف في جميع أنحاء العالم ، قدرة المرأة المسلم على أن تزدهر داخل أسرتها ومجتمعها وبلدها ، كما لا يزال العنف المتطرف والعنف المنزلي ، على وجه الخصوص ، يدمر حياة الأفراد والأسر والمجتمعات فيكون بذلك ظلم واضح لأولئك الذين يعانون مثل تلك الإهانات و انتهاكا لتعاليم الإسلام ، الذي تستخدم عباءته بشكل خاطئ لتبرير مثل ذلك العنف.

مجلس الشورى الجهاد ضد العنف : إن نضال المرأة المسلمة من أجل السلام" هو أول بيان لمجلس الشورى العالمي للمرأة المسلمة ، وهو مجلس استشاري لكل النساء يعمل على تعزيز حقوق المرأة ضمن إطارإسلامي. يتطرق "الجهاد ضد العنف" وهو دراسة وإدانة للعنف المتطرف والعنف المنزلي ، الى قضيتين حرجتين عادة ما تفترضان على أنهما منفصلتين. واذلك، فإن مجلس الشورى يدرس العنف في سياقه الأوسع ، من خلال طرح علاقات وروابط نادرة ، واتخاذ موقف ضد كل أنواع ومظاهر العنف. بسبب الأهمية البالغة للعنف المتطرف وبروزها في الخطابات العامة المتعلقة بالإسلام ، فان دراسة هذا الموضوع - جنبا إلى جنب مع العنف المنزلي - سيسجل بيانا قوياً يمكن للمرأة أن تطرحه في كل القضايا المجتمعية ، وليس فقط تلك التي يقتصر عليها على نحو تقليدي.

تنزيل :

بيانات مجلس الشورى اعلى الصفح

اعتماد على خبرة أعضائه في كل من الفقه الإسلامي ومجالات مثل التاريخ والعلوم السياسية وعلم الإلهيات و علم الاجتماع والفنون يصدر مجلس الشورى آراءاً ذات توجه تبليغي وأساس ديني حول قضايا خلافية ذات أهمية خاصة للنساء المسلمات في حياتهن الشخصية والعائلية و المجتمعة ، فمن خلال الدعوة إلى مفهوم بناء لمكانة وحقوق ومسؤوليات المرأة ، تعمل هذه الآراء كبدائل شرعية للحجج الدينية القمعية ، ولذلك يقدم المجلس لأفراد مجتمع WISE ، فضلا عن المسلمين وغير المسلمين في العالم ، معلومات شاملة وتحليل حيوي من الشريعة الإسلامية وغيرها من مجالات المكانة العلمية ، فضلا عن اقتراح استراتيجيات لإحداث تغيير إيجابي وسليم.

ويتم اختيار القضايا سنويا من خلال تصويت المجلس ، مع الأخذ بنظر الاعتبارمجتمع WISE والناشطين الميدانيين في جميع أنحاء العالم. تشمل بعض القضايا المحددة : "ختان الأناث" و "تبني ورعاية الأيتام" و "قيادة المرأة الدينية" و "جرائم الشرف والقتل " و"وصمة العار وتجريم ضحايا الاغتصاب " و زواج الطفل " و " التعليم" . يتم وضع بيانات مجلس الشورى من خلال عملية تشاورية ، بما في ذلك مدخلات من المنظمات والأفراد المساندين والعديد من دورات التحرير كما تخضع البيانات الى تصويت المجلس عليها ثم نشرها عبر شبكة WISE، حيث يمكن أن يُقيَم مجتمع WISE عبر استطلاعات الرأي والتعليقات والمقترحات.

تنزيل :

برنامج تدريب المفتية اعلى الصفح

إن برنامج تدريب المفتية هو برنامج دراسات عليا على مستوى عالمي سيعمل على تدريب المرأة المسلمة المعاصرة الفقيهة وعالمة الدين ، يجري وضعه حالياً من قبل WISE ومجلس الشورى ، ويهدف الى أن يكون مشروعاً تعاونياً مع شركاء على المستوى المؤسساتي والتعليمي في جميع أنحاء العالم ومستهدفاً لأفضل وأذكى النساء المسلمات على الصعيد العالمي ، فيعمل بذلك على دمج دراسة الفقه الكلاسيكي مع تعليم أرفع الدراسات النسوية والعلمانية والمتعلقة بمختلف الأديان ويكفل القادة الذين يتمتعون بسلطة كاملة في القانون الإسلامي وقدرة استثنائية على معالجة القضايا الأكثر أهمية في عصرنا. سيشكل برنامج تدريب المفتية ، في نهاية المطاف الأولى ، "مجلس إفتاء" عالمي الأول من نوعه لجميع النساء ، وسيعمل بصفته قوى للتغيير محليا وعالميا.

الأصول والحاجة للمجلس

منذ أول اجتماع تخطيطي لمجلس الشورى في مركز صندوق الإخوة روكفلر في مركز منتجع بوكانتيكو (يوليو 2007) ، اتفق أعضاء المجلس والمستشارين على هدف طويل المدى لتشكيل مجلس الإفتاء للمرأة يتكون من قضاة يتمتعون بأذن لإصدار الفتاوى ، وهي آراء قانونية غيرملزمة. إن الفتاوى التي تصدر عن مجلس الإفتاء تمارس سلطة معينة على المسلمين ( سلطة أكبر من تلك التي يصدرها القضاة منفردين). سيمثل مجلس الإفتاء ، بوصفه مجلساً يتألف حصرياً من النساء ، أول هيئة مؤسساتية عالمية للعالمات المسلمات : هيئة للمسلمات في جميع أنحاء العالم ، وأداة استثنائية من أجل التغيير الاجتماعي الإيجابي.

توجد أكثر من خمسمائة مليون امرأة مسلمة في العالم اليوم ، يعيش الكثير منهن في البلدان ذات الأغلبية المسلمة حيث يكون المعدل العمري للسكان أقل من 25 عاماً ، وحيث يعيش كثير منهن في مناطق تمارس السلطات فيها ( وهي سلطات ذكورية حصرياً في اغلب الأحيان) تفسيرات مشوهة ومخادعة للإسلام لتضفي شرعية على الأجندات السياسية هناك. في مؤتمر WISE المنعقد في يوليو 2009 في كوالالمبور ، أختار 74 ٪ من الذين شملهم الاستطلاع "التأويل الديني الضار" بأعتباره أكبر عائقا أمام تقدم المرأة في بلدهم ، وذكر 93 ٪ من الذين شملهم الاستطلاع بأن من المهم أو المهم جدا للمرأة أن تمارس دورا قياديا في التفسير الديني والروحانية. في الوقت الحالي ، حيث يسود اهتمام واسع النطاق بالتقدم الاجتماعي والأخلاق الإسلامية ، وبخاصة بين الشباب المسلم ، لا يمكن التقليل من شأن الحاجة الى وإتاحة الفرصة أمام جيل من المفتيات الحاصلات على تعليم شامل لتفعيل تغيير اجتماعي إيجابي.

حاليا ،لا يوجد برنامج يكفل المفتيات اللاتي يتلقين تعليماً شاملاً في كل من الفقه الإسلامي الكلاسيكي (الفقه) والمناهج المعاصرة المرتبطة به التي تركز على العدالة الاجتماعية المنهجية والنقدية ، ولذلك ، شرع WISE ومجلس الشورى بوضع أول برنامج من نوعه للدراسات العليا الشاملة للمفتيات في القرن 21.

الأهداف التعليمية

ستحصل المفتيات ، عبر أتباع برنامج تعليمي صارم لكنه مرن في الوقت نفسه ، يجمع بين أفضل ما في التعليم الكلاسيكي للفقه والعلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية العلمانية ، على كل من شهادة الدكتوراه المهنية في الشريعة الإسلامية والاجازة العلمية التقليدية، حيث تمثل تلك الشهادتان ، بوصفهما أعلى شهادتين ، أعلى مستوى تعليمي متاح حاليا في هذا الموضوع ، وبناء على ذلك ، ستكون المفتيات مؤهلات تأهيلا عاليا للكلام وتقديم حلول للقضايا المعاصرة ، من منظور أكاديمي وإسلامي معاً.

ستحصل المفتيات أيضاً ، بسبب ضرورة استعدادهن لدورهن المستقبلي كقائدات ورائدات، على دورات تركزعلى تطوير المهارات الضرورية (مثل الكتابة الأكاديمية والتعامل مع التنوع والتفاوض / حل الصراع وما إلى ذلك) ودورات في الدراسات الجنسانية وتحليلها (مثل نوع الجنس والإسلام) و القيادات النسائية المسلمة في الماضي والحاضر والمرأة والقيادة وما شابه ، وسيتم تضمين أعمال العالمات المسلمات (الكلاسيكية والمعاصرة على حد سواء) في المناهج الدراسية قدر الإمكان.

وسوف تتلقى المفتيات أيضا المزيد من التدريب الوظيفي والمشاركة في الدورات التدريبية على وسائل وسوف يتم استكمال مقررات التنمية التعليمية باجتماعات الأخوة الأسبوعية الإعلام والخطابة

تهدف الى تعزيز الأخوة والروحانية وربما تؤدي إلى الحصول على مكانة المرشدة الروحية لأولئك اللاتي يخترن اتباع هذا المسار ، وسيتم تشجيع النساء اللواتي يدرسن في برنامج تدريبي على حضور الاجتماعات النسائية المحلية وإلقاء المواعظ وإمامة الصلاة في تلك الاجتماعات ، كما سيتم تشجيعهن على المشاركة في قضايا المجتمع المحلي خلال فترة تعليمهم.

ستتمتع المفتيات اللواتي يتعلمن في برنامج الدراسات الشاملة هذا أيضا بالشرعية الإسلامية والأعتراف الدولي لتصميم وتنفيذ استراتيجيات التغيير الاجتماعي في مجتمعاتهم

بدعم من السلطة الإسلامية ، والكفاءة الحيوية وشبكات التواصل المجدية في مجالات مثل الشؤون الدولية والقانون الوطني والدولي والدراسات الدينية ، ستكون الخريجات ايضا قادرات على إصدار الأحكام الرسمية المتعلقة بالقضايا الحالية الأكثر إلحاحا ، مما سيجعله أول مجلس أفتاء عالمي لكل النساء.

تطوير البرنامج

يقوم WISE ومجلس الشورى حاليا بوضع خطة لبرنامج تدريب المفتيات ووضع اللمسات الأخيرة على المناهج الدراسية وإشراك المساندين للبرنامج في جميع أنحاء العالم وجعل الشراكات المؤسساتية رسمية ، ونعمل أيضا على وضع برامج قصيرة الأمد على علاقة ببرنامج المفتيات التدريبي لتسهيل الحصول على معلومات حيوية عن الإسلام والعدالة الاجتماعية. الرجاء الإطلاع على هذا الموقع للحصول على التحديثات المستقبلية.